شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    رسالة بحث الجزء الثانى

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    http://i33.servimg.com/u/f3 رسالة بحث الجزء الثانى

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 28, 2008 3:55 am

    ** وكذلك الفليسوف والفنان الموسيقار البريطانى د 0( فردريك وود ) والذى يعد من أهم
    مؤلفاته الروحية ( مصر القديمة تتحدث ) وذلك بالآشتراك مع العالم الآثرى فى التاريخ الفرعونى د 0(هوارد هيولم ) وقد ترجم د 0 ( على عبد الجليل راضى ) ذلك العمل إلى اللغة العربية تحت عنوان ( روح فرعونية تتكلم ) و( هذه المعجزة المصرية ) .
    ** وهناك العديد ممن توافقوا مع الفليسوف ( جيمس آرثر فندلاى ) بيد أنهم أتبعوا طرقا أخرى فى البحث والآستنتاج مثل الباحثة الروحية ( جير الدين كامينز ) التى قامت بنفسها بدور الوسيطة الروحانية ، ثم كان الطبيب الآسكتلندى ( جون ويننج ) الذى أوضح ظواهر العلاج المعجزة من خلال الوسيط الروحى وكذلك ظواهر الصوت المباشر له ، ثم كان آيضا العالم الفليسوف ( بول برينتون ) الذى أبدع فى دراسة الظواهر الروحية عند الآقدمين وظهر له مؤلف ( بحث فى مصر الخفية ) ثم كان آيضا الطبيب العالم البرتغالى ( جوزيا أولد فيلد ) الذى أمضى حياته بجوار المحتضرين الذين يعانون سكرات الموت باحثا فى مشكلات أنتزاع الروح ، ثم كان آيضا العالم الفليسوف والطبيب الآلمانى ( اليكساندر كانون ) الذى أنتهج مجال الوساطة الروحية من خلال طريق ( التنويم المغناطيسى ) وظهرت له عدة مؤلفات كان لها دوى السحر والآثارة فى عالم الوساطة الروحية .
    ** ولم يقف الآمر فى ( الوساطة الروحية ) عند ذلك الحد .. بل تعداه فى
    تدخل رجال أصحاب العقيدة الدينية المعروف عنهم التحفظ الشديد وعدم الآنغماس فى شهوات الحياة إلى خوض مضمار ذلك المعترك الغامض . !!!
    وكان على رأس هؤلاء كل من : ...........
    ( 1 ) الراهب الآسقف ( ستانتوس موزس ) الذى تربى فى دير( سانتاماريا) فى اليونان بجبل ( آتوس ) ثم عين أسقفا لجزيرة مان ، ثم ذاع صيته كأبرز وسيط روحانى فى الكتابة المباشرة عن كائنات غريبة وتحريك الآجسام الصلبة
    ويعد كتابه ( تعاليم الروح ) من أشهر كتبه التى تلقاها عن طريق ( الوساطة الروحية ) دون أن يمسك بيديه قلما واحدا . !!!
    ( 2 ) الراهب الآسقف ( شارل تويديل ) رئيس أساقفة يور كشير ، الذى مكث قرابة الآربعين عاما فى أبروشيته يبحث وينقب فى ( الوساطة الروحية) حتى أنه بلغ ذروة الآبداع التقنى فى العوالم الخفية عندما أستطاع أن يجسم فى كتابة ( أنباء من العالم الآخر ) العديد من الشخصيات الهامة مؤيدا كتاباتهم بصور لم تنشر عنهم من قبل . !!!
    ( 3 ) الراهب القس ( جون لوموند ) الذى كان من أشد المعارضين للظواهر
    الوساطية وأختير على رأس لجنه شكلتها الكنيسة الآسكتلندية لبحث تلك الظواهر الروحية
    وبعد عدة شهور من البحث والتنقيب خرج على العالم بكتابه ( المعجزات فى الحياة الحديثة
    ) الذى تضمن فيه شهادته بحقيقة وواقع الوساطة الروحية . !!!
    ( 4 ) الراهب القس ( موريس إليوت ) الذى من خلاله إنغماسه فى تلك الآبحاث خرج من صومعته يعلن للأساقفة ( أن الدين يصبح غير مفهوما دون الآستعانة بالوساطة الروحية ، وأن يسوع الرب كان يختار تلاميذه من أصحاب المواهب الوساطية القوية ، وكان يعرفهم بمجرد النظر إليهم ) . !!!
    ( 5 ) الراهب الآسقف ( درايتون توماس ) الذى كرس حياته العملية فى دراسة ظواهر الوساطة الروحية وأخرج للعالم كما هائلا من الكتب التى تثبت حقيقة أتصالاته بالعوالم الخفية وما تحصل عليه من معلومات لا تقبل جدلا أو نقاش ، ومنها ( الحياة بعد الموت بالبينة ) ( الفجر بعد الموت ) ( بعد آفول شمس الحياة ) ( البيانات الجديدة لحياة الإنسان بعد الموت ) . !!!
    *** وهكذا نرى بيانا وتبيانا العديد والعديد من آراء ونماذج العلمانية فى مضمون (الوساطة الروحية) والتى إنغمس فيها رجال الدين مؤمنين بما رأوه من ظواهر غير أعتيادية غيرت بمقتضاها مجرى حياتهم العلمية والعملية . !!!
    *** وهنا نقف أمام أمرا هاما وهو تكاتف وأجماع هؤلاء العلماء رغم أختلاف ميولهم الدينية على هدفا واحدا وهو الأيمان الكامل بظواهر
    ( الوساطة الروحية ) عن طريق التخاطب لآرواح الآموات . !!
    *** هنا نقف أمام أمرا فى غاية الآهمية وهو التوحد الجماعى لآراء هؤلاء
    العباقرة الملهمين فيما وقفوا عليه من إتصالاتهم بالعوالم الخفية .
    *** بيد أنهم جميعا ( علمانيون وملحدون ومؤمنين ) قد سقطوا فى شرك الغواية الشيطانية عندما ربطوا بين العلم الإلهى فى ( الوساطة الروحية الإلهية ) بجزئيها الخاص والعام ، وبين ( وساطة القرناء الشياطين ) .؟؟؟ *** وتلك هى نقطة ((( الآختلاف فى الخلاف ))) بين ( الوساطتان ) ...
    (( الوساطة الإلهية )) و (( الوساطة الشيطانية )) ..
    والتى بمقتضى عدم التفريق بينهما ضاعت سنوات عمر هؤلاء العباقرة سدى وهباءا منثورا لسقوطهم فى( غواية إبليس ) و( فتنته اللعينه)
    الحقيقة العلمية للوساطة الشيطانية
    يقول الله تعالى فى عزيز كتابه القرآن الكريم - سورة الصافات 40 : 60
    e (إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ ، أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ ، فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ ، فِي جَنَّاتِ
    النَّعِيمِ ، عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ ، يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ ، بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ ، لَا فِيهَا
    غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ ، وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ ، كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ ، فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ ، قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ ، يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ ، أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ ، قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ ، فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ ، قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ ، وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ، أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ ، إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ ، إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) a
    *** تلك الآيات هى ( بانوراما ) حية لآحدى مكونات الإنسان وهو ( القرين)
    ورغم أن ( القرين ) تابعا للإنسان إلا أنه أحد مكوناته الآساسية فلا آنسى على ظهر البسيطة منذ بداية الخليقة وحتى الفناء وليس له ( قرين ) .
    والقرناء هم الخلقة الثانية لله تعالى بعد خلقته جل شأنه للملائكة – راجع سلسلة إعجازات الرسالات السماوية – e (وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ ) a فصلت – 25 وهؤلاء( القرناء ) أول الآجناس التناسلية على وجه البسيطة .. أول من أقاموا ( بيت الله الحرام ) أول من عبدوا الله تعالى فى الآرض .. أول من تجبروا وكفروا على ظهر الخليقة .. أول من سفكوا الدماء وشربت منها الآرض .
    *** هؤلاء هم ( القرناء ) الذين من بعد خلقتهم خلق الله تعالى بنى ( الجن ) وعندما أزداد طغواهم وكفرهم نزل الله تعالى إلى الآرض ومعه أوائل روؤس الملائكة وبعض طوائف الجن وعلى رأسهم الطاووس الآمهر ( إبليس) فأبادوا جميع القرناء الموجودين على ظهر الخليقة ومن أستطاعوا الفرار ( سلخ ) الله تعالى عنهم أجسادهم وأصبحوا ( هلاميين ) لا أبدان ملموسة لديهم .
    *** وعندما خلق الله تعالى ( الإنس ) ورفض ( إبليس ) السجود لأول المخلوقات الإنسية تمت المعاهدة الشهيرة بين الله تعالى وبين ( إبليس ) حول ( غواية وفتنة ) بنى الإنس وكان الضوء الآخضر من الله تعالى e (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا ) الإسراء – 64
    *** من تلك اللحظة كان لزاما على الله تعالى عند ولادة الإنسى أن يتبعة بولادة أخرى تابعة أبدية له وهى ( القرين ) فيكون شيطانه الذى يوسوس له بالغواية والكفر وعدم الأيمان والطاعة والحبور لإبليس ، ويلازمه منذ مولده وحتى مماته إلى يوم الحساب العسير ، فيقفان أمام الله تعالى ، متنصلا كل منهما عن الآخر ويلقى كل منهما على الآخر بتبعية
    السوء وأقتراف الذنوب .
    e (وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ، لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ، وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ، مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ، الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ، قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ، قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ، مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ، يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ) a
    *** كما يقول الله تعالى فى شأن ( القرين ) : .....
    e ( وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ ، حَتَّى إِذَا جَاءنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ) a الزخرف – 36 : 38
    *** وهكذا أفرد الله تعالى كافة الآيضاحات والبيانات حول ( القرين ) .. ذلك التوأم الآبدى والمنسوخ الكامل والصورة العامة لمن يسكنه من بنى الإنس .
    *** أما فى حالة موت ( الإنسى ) طبيعيا فإن ( القرين ) يلازم الجثة لمدة 45 يوما لايفارقها أطلاقا ويكون فى حالة من الحزن الكئيب لضياع مسكنه الدائم .. أما فى حالات تعرض ( الإنسى ) للموت الفجائى الناجم عن كافة العوامل الغير أعتيادية فإن ( القرين ) يكون فى حالة هيجان شديدة ويظل قابعا فى مكان الحادثة لمدة 45 يوما ثم بعد ذلك فى كلتا الحالتين يرحل إلى أى مكان خرب يترائى له أو يسكن المقبرة أو يقتحم أى جسد آخر يوائمه سواء إن كان عنوة أو بأرتضاء القرين الآخر .. وقد يسكن داخل الإنسى أكثر من قرين فى وقت واحد .
    *** أما عن العمر الآفتراضى للقرين فهو أكثر قدرة من الجان فى تعداد سنوات العمر التى تصل إلى بضعة ألاف من سنوات أعمارنا الآعتيادية .
    *** ولكون ( القرين ) نسخة طبق الآصل من ( الإنسى ) التابع إليه .. ولكونه قد عاش معه كافة لحظات وساعات وأيام وشهور وسنين عمره ، ولم يفارقه لحظة واحدة فإنه يعلم كافة تفاصيل حياته بلا آدنى مواربه .
    *** وبما أن كافة مخلوقات الله تعالى – ماعدا الإنس – محكومين بالآسماء أما ( الإنس ) فهم محكومين بالآفعال ، فإنه من المستطاع والآمكان أستدعاء كافة ( القرناء ) المتوفى عنهم إنسهم ، شأنهم شأن أستدعاء كافة ( الجان ) .
    *** بيد أن هناك أختلافا تكوينيا بين أستدعاء كل منهما .. فالآول ( هلامى – أثيرى )
    طبق الآصل لإنسيه المتوفى ولكن تراه وكأنه داخل ضباب ، فيبدوا شبحا من الآشباح
    الطائرة ، أما الثانى فعند أختراقه للناموس الآدمى يتشكل فى عدة صور غير طبيعته أو
    بطبيعته ويمكن ملامسته والآمساك به .
    *** من تلك النقطة تكون ( الوساطة الروحية ) عن طريق الوسطاء هى أستدعاء ( قرناء ) الإنس المتوفيين وليس أستدعاء ( أرواح ) كما يطلق عليهم ، وبالتالى يكون اللفظ (العلمى) لتلك العملية هى (( وساطة القرناء )).
    *** وبما أن كافة ( القرناء ) من الشياطين فإن المعنى اللفظى الحقيقى هو
    (( وساطة القرناء الشياطين )) وليس ( الوساطة الروحية ) .
    *** وهكذا يتضح ( علميا ) أن كافة الآعمال التى تم ذكرها فى أستدعاء ( القرناء ) لاتمت بصلة أطلاقا إلى ( الوساطة الروحية الإلهية ) بجزئيها الخاص والعام .. بل هى من أعمال الشيطان خلاف أعمال الله تعالى الروحية التى تظهر كلمات الله تعالى فى نشر رسالاته للعالمين أو إلى من أراد له الآصطفاء وبلوغ صروح العلم اللادنى ، والأخرى تكشف عن كافة الفضائح المستترة من حياة الإنسى المتوفى .
    *** ومن هنا يتضح حقيقة مدى قوة التبصر الروحانى التى تصيب المرآة عند بداية حملها وأكتمال الجنين فى أحشائها .
    وهكذا رؤى ورؤيا نقف ( علميا ) ومن قلب نصوص قدسيات ( الإنجيل ) و ( القرآن ) على الإعجاز العلمى حرفيا ورقميا .. ظاهرا وباطنا .. شكلا وموضوعا .. تطابقا وتواءمة .
    وهكذا بعد أن وعينا تماما برهان الإعجاز العلمى من قلب الإنجيل وقلب القرآن ، وادركنا المغزى والهدف المراد من تلك المقدمة .. ماعلينا أن ندخل فى صاب الموضوع .. ماعلينا سوى تبيان الحقيقة فى ( إسراء ) رسول الله محمد بن عبد الله ـ 
    بيان البرهان فى تبيان الإسراء
    يقول الله تعالى فى فاتحة سورة الإسراء – آية 1
    e (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ) a
    تلك الآية الواحدة هى الوحيدة التى عبر فيها الله تعالى صراحة على إسراء نبيه ورسوله محمد بن عبد الله من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الآقصى فى فلسطين وبما أننا أوضحنا سابقا الحقيقة العلمية ( للوساطة الروحيةالإلهية) وحقيقة القائم عليها ( الملاك جبريل )  فإننا نربط آية الإسراء للنبى الآمى محمد بن عبد الله بصفته وشخصة بالملاك جبريل  لكونه القائم على ( الوساطة الروحية الإلهية ) فإن صح ذلك الربط فإنه يكون النبى الرسول محمد بن عبد الله  قد أسرى حقا وصدقا ( علميا ) و( عمليا )
    تحت لواء وقيادة الملاك جبريل  وإن لم يتضح ذلك ( ظاهرا ) و( باطنا ) فلا حجية ولا
    سند بلا دليل . ؟؟؟ .. ونضع كافة الممترين فوق الآعناق .!!! .. بل ونهلل لهم .؟؟
    ***أما إذا أتضح أرتباط الملاك جبريل  بصفته وشخصه كصاحب ومنفذ ( الوساطة الروحية الإلهية ) بنص الآية الكريمة من خلال فحوى ( الباطن ) كما هو واضح تبيانا وبيانا فى ( الظاهر ) وكما حدث ذلك الربط سابقا ..فإنه يكون (الدليل المصداق العلمى والعملى ) والذى لايقبل بعده أطلاقا شكا أو تأويلا فى (( إسراء )) الرسول النبى محمد بن عبد الله  .
    ***ومن ثم نخضع آيات النص لمنظومة قواعد نظرية ( التكامل الطبائعى )
    والتى من خلال منظومة تلك القواعد نبسط حروف الآية أحرف مفرقة لنتبقى على الآصول :.... ( ا ب س ح ذ ن ج ل ه ى ق ر م ت ك ع ص و د )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ب س ح
    ذ ن ج ل
    ه ى ق ر
    م ت ك ع
    ص د
    و
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ونوائم الحروف طبائعيا ومن لم يتوائم يحذف من تلقاء نفسه .
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ب س ل
    ه ن ج ر
    م ت ق ع
    و ك د
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    46 458 183 304
    10 17 12 7
    1 + 8 3 + 7
    9 10
    9 1
    وبما أن الطابعين النارى والترابى قد توحدا تحت الرقم الآصولى ( 9 ) وكذلك الطابعين الهوائى والمائى تحت الرقم الكمالى ( 1 ) فإنه بالتبعية يكون قد أكتمل أستنطاق الآسم الآعظم ( الباطن ) ساكن الآيات ومحرك فعالياتها .
    ( دكل منق جس هت آبو رع ) آجمالى عدده = 991 ـــــــــ !!!!!!!!!!!!
    *** وهكذا يتبين لنا وللعالمين يهود وأقباط ومسلمين وعلمانيين وملحدين وكفار ومشركين وعلى كافة الملل والطوائف الدينية البشرية البحتة : ...
    أن الآسم الآعظم (الباطن) المستخرج أمامنا الآن من خلال ((( النص القرآنى ))) :..
    هو ذاته ونفسه – كما وكيفا - ورقمه الآجمالى الذى سبق أستخراجه من
    النص ((( الإنجيلى ))) وكذلك من النص ((( القرآنى ))) .
    (( دكل منق جس هت آبو رع )) آجمالى عدده = 991 ـــــــــــ !!!!!!!
    **** هل من تعليق .. ؟؟؟
    *** بناءا على كافة ماسبق ((( علميا ))) و ((( عمليا ))) ومن خلال حروف لا تكذب وأرقام لا تخدع ، يكون النبى الآمى الرسول محمد بن عبد الله  قد آسرى من المسجد الحرام إلى المسجد الآقصى من خلال ( الوساطة الروحية الإلهية ) تحت قيادة لواء الملاك جبريل  بصفته وشخصه كصاحب ومنفذ ( الوساطة الروحية الإلهية ) وعليه يكون تابعا للجزء الآول من جزئى ( الوساطة الروحية الإلهية ) .
    *** بناءا عليه كما كان القديس ( بولس ) واعيا جسديا ومدركا ماديا لفحوى النص الإلهى المدون فى الإنجيل فإن الرسول الكريم محمد بن عبد الله  قد أسرى واعيا ـ بدنا وروحا ـ ومدركا بكافة حواسه وجوارحه لحقيقة الإسراء.
    *** بناءا على كافة ماسبق ( علميا ) و ( عمليا ) يكون القديس ( بولس ) قد أنعم الله تعالى عليه ( بالوساطة الروحية الإلهية ) من قبل معاونوا الملاك جبريل  وما نطق رسالته عن الهوى ، بل من خلال تلك الوساطة القدسية وعليه يكون تابعا للجزء الثانى من جزئى ( الوساطة الروحية الإلهية ) .
    ***هل هناك تعليق بعد ذلك . ؟؟؟
    *** هل هناك متشككين فى ( الوساطة الروحية الإلهية ) بعد ذلك . ؟؟؟
    *** هل هناك ممترين فى ( القرآن العظيم ) وما نحن قائمين عليه . ؟؟؟
    هل هناك منكرين لرحلة الإسراء والمعراج لرسول الإسلام بعد ذلك . ؟؟؟
    *** أم أن ماتراه العيون الآن هو قمة الإعجاز من قلب الإنجاز الذى لم يسبق له مثيلا على
    مر كافة عصور التاريخ . ؟؟؟؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 3:44 pm