شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    رسالة بحث الجزء الثالث ـ الإسراء والمعراج

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    http://i33.servimg.com/u/f3 رسالة بحث الجزء الثالث ـ الإسراء والمعراج

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 28, 2008 3:57 am

    تبيان الإثبات فى بيان المعراج
    كما للإعجازات رؤى آيات وبراهين ، فإن للإنجازات رؤيا تفاعلات ومواثيق ، ومن ثم يكون هو القياس فى أكتمال اليقين .
    *** بيد أن رغم الرؤى والرؤيا لآيات البراهين وتفاعلات المواثيق والآكتمال الآمثل لهذا اليقين ، إلا أنه دوما كان هناك يسكن فى النفوس الشك المبين . !! *** مامن يهودى على ظهر الخليقة إلا ويتباهى بالمعجزات الملموسة رؤى ورؤيا لنبيه
    ورسوله موسى u .
    *** مامن قبطى على وجه الآرض إلا ويتباهى بالمعجزات الملموسة رؤى ورؤيا لنبيه
    ورسوله عيسى u .
    بيد أن لسان حال البعض منهم يقول تارة فى الخفاء وتارة أخرى فى العلانية ..
    مالذى آتاه محمد r نبى المسلمين من معجزات . ؟؟
    مالذى جاء به رسول المسلمين rخلاف القرآن . ؟؟
    أين هو من معجزات نبى ورسول اليهود u. ؟؟
    أين هو من معجزات نبى ورسول الآقباط u . ؟؟
    *** إلى كافة هؤلاء ( المعتدلة ) نقدم أعجاز إلهى وإنجاز بشرى لم يأتى لنبى ورسول من قبل ولا من بعد .
    *** إلى كافة من يسألون عن معجزات نبى الله ورسوله محمد بن عبد الله r نقدم إليهم رؤى ورؤيا الدليل والبرهان على المعجزة الآولى فى تاريخ الديانات الإلهية يقول الله تعالى فى سورة النجم – آية 1 : 7
    e (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ، مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ، وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ،عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ، ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى ، وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى ) a **** تلك الآيات السبعة هم الدليل ( الظاهر ) لصعود نبى ورسول الله محمد بن عبد الله r إلى سدرة المنتهى حيث لاقى ربه الآعظم رؤى ورؤيا وكان ( حديث الروح ) الذى لم يحدث من قبل ولا من بعد .
    *** وإذا كان كافة ( المعتدلة ) ينكرون تلك الواقعة . !!
    *** فإن كافة ( المتشددين ) ينكرون كل الوقائع . !!!
    **** لذلك نقدم الدليل ( الباطن ) من خلال الإعجاز العلمى والإنجاز العملى لكى يكونا
    هما المقياس الآعظم لكافة المقاييس الآخرى والتى سوف تتطابق – فيما بعد – وكافة الآنبياء والرسل أجمعين بما فيها الصلوات القدسية أيضا . وكما أعتدنا وتعودنا من خلال منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى ) نبسط حروف الآيات ونتبقى على الآصول منها ونحذف كل ماهو مكرر .. ( ا و ج ل م ن ك ح ذ ى ق غ ه ض ع س ط ص د ش ب ر ف ت ) ومن ثم ندخل بالحروف الآصولية الميزان المقدس لتوأمتهم أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف من تلقاء نفسه .
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ج ل
    م ن ك ح
    ذ ى ق غ
    ه ض س ع
    ط ص د
    ش ب ر
    ف ت
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وكما سبق للإعجازات رؤيا أيات وبراهين فإن للإنجازات رؤى تفاعلات ومواثيق هاهو( البيان الإعجازى العلمى ) فى أبهى صوره القدسية هاهو( التبيان الإنجازى العملى ) فى أدق فعالياته الإلهية .. هاهواليقين المترجم إلى حقائق ملموسة وبراهين محسوسة يعلن على الملأ وبين أشهاد العالمين من فوق رأس محفلنا العلمى أولى معجزات النبى الآمى الرسول r من قلب القرآن .
    **** هاهوالله تعالى بذاته ونفسه يعلن على الملأ وبين الآشهاد أن معجزة الإسراء والمعراج وصعود النبى الآمى إلى سدرة المنتهى حقيقة لاخيال .
    **** هاهو الآثبات العملى والتقنى لوقائع صعود نبى الله ورسوله محمد بن عبد الله r إلى سدرة المنتهى حيا جسدا ونفسا لمقابلة رب العزة والجبروت .
    **** هاهو البرهان الموثق من قبل الله تعالى والذى حياله نقف مشدوهين خشوعا لهذا اليقين الإلهى الدامغ والذى لايقبل شكا أو تأويلا.
    **** هاهم حروف جميع الآيات ( السبعة ) أمامنا على ميزان الطبائع الإلهى وقد أضحت
    حروفا أصولية كاملة متكاملة دون حرفا واحدا زيادة . !!!!! وكأنهم هم قاعدة بيانات العناصر الآربعة وحروفهم الثمانية والعشرون .
    *** هاهم حروف كل الآيات ( السبعة ) حروفا بلا زيادات حرفية أطلاقا ، وكأنهم حروفا جمعوا ليتوائموا أجزاءا طبائعية من جراء أنفسهم تلقائيا ، أو كأنهم خلقوا ليتوائموا طبيعيا أمعانا لمصداقية الله تعالى فى ذاته ونفسه .
    *** وكأن الله تعالى بذاته ونفسه كما برهن على صدق يقين ( علمه ) عندما وهبه لنبيه وخليله إبراهيم u سورة مريم – آية 43 بأن جعل كافة حروف الآية كاملة متكاملة بلا زيادة حرفا واحدا لزيادة اليقين بتوقيع توثيقه هاهو يعيد الكرة ثانيا ليبرهن للعالمين أن معجزاته لاتقبل المزايدة حتى فى الحروف والآرقام _ أصل كافة العلوم الآخرى _ وكما تحصل خليله إبراهيم u على ( علومه ) تحصل أيضا حبيبه محمد r على ملاقاته .
    *** وكأن الله تعالى عندما وضع كافة حروف الآيات الآصولية ( الآربعة والعشرون ) بلا إنفصام فإنما يعنى ذلك الجزم بالدليل المادى القاطع أن معجزة الإسراء والمعراج أصولية كأصول حروف نصوص آياتها السبعة .
    *** وكأن الله تعالى عندما آتى بنصوص الآيات المعجزة أتى أيضا بحروف معجزة فكأنما بذلك يبرهن للعالمين مصداقية ماحدث ويقطع الشك باليقين فى حوارات مرائية دامت طويلا **** وهكذا وطبقا لمنظومة نظرية ( التكامل الطبائعى ) والذى دونها ماكان ظهر للعالمين على الملآ هذا التبيان الإعجازى الآعظم مشهرا بين الآشهاد .. نكمل أستخراج الآسم ( الباطن ) للآيات القدسية معجزة الإسراء والمعراج ..
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ج ل
    م ن ك ح
    ذ ى ق غ
    ه ض س ع
    ط ص د
    ش ب ر
    ف ت
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1135 1358 183 1312
    10 17 12 7
    1 8 3 7
    + +
    9 10
    10 1
    وكما أعتدنا دوما يهل علينا البدرالآقدس للرقم الآصولى ( 9 ) والوحدوى ( 1 ) وبالتبعية ينيرنا المعظم ( الباطن ) للآيات القدسية
    ( دكل يفص منق جس هت حغ ذضش أبوط رع ) أجمالى عدده = 3988 وأستكمالا لدرب الآعجازات يتضح الجديد من الإنجازات : ......
    اولا:ـــ
    تواجد جزئية ( يفص ) فى الآسم الآعظم ( الباطن ) يعنى الآعجاز فى أسمى معانيه ، بل والإنجاز فى قمة تواجده حيث أن تلك الجزئية خاصة بوقتية الفعل وعدم الآستمرارية الآبدية له ، وهذا يثبت من خلال المنطوق العلمى للجزئية أن اللقاء الروحى الآقدس الذى تم بين الله تعالى ونبيه ورسوله محمد بن عبد الله r هو لقاءا لوقت منفصل معلوم الزمان والمكان دون دوام .
    ثانيا:ـــ
    تواجد جزئية المفتاح العلوى ( دكل ) فى الآسم الآعظم ( الباطن ) يعنى أعلاء كافة المفاهيم القدرية الإلهية إلى أعلى مستويات التقنية ، حيث أن تلك الجزئية تعنى أن كافة السموات قد فتحت أبوابها بالمفتاح العلوى ، بمعنى أنه قد حدث فعلا تواجد فى العلويات } المعراج { .. وأن تواجد المفتاح السفلى ( جس ) يعنى أن تلك الجزئية هى التى توكلت برحلة } الإسراء { وهذا يعنى أن ( العمليتين ) قد تم تنفيذهم صحوا وليس مناما .
    ثالثا:ـــ
    تواجد التدرج ( الثانى ) - أبوط - للآسم ( الباطن ) يعنى أنه فى حالة فعل عملى قائم ، وهذا فى حد ذاته أثبات علمى للتدرج العملى .
    *** وهكذا تقنيا علميا وعمليا ومن ( الباطن ) وليس من ( الظاهر ) يتضح أرفع وأسمى وأقدر وأعظم إعجاز وإنجاز إلهى تم فى تاريخ الديانات الإلهية بصعود ( آدمى ) حيا ( جسدا ونفسا ) إلى سدرة المنتهى لملقاة رب العزة والجبروت فوق عرشه الآعظم ، حيث رفعت من أمام عينى الآدمى الطاهر كافة الآحجبة فرأى مارأى وسمع ما سمع من عظمة القدسية الإلهية كل مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر 0
    رابعا :ـــ
    تواجد جزئيتى ( حغ ــ ذضش ) يعنى ضمنيا تواجد القوتين الحاكمتان فى بوتقة واحدة حيث أن الجزئية الآولى ( حغ ) هى الحاكمة على العلويات والجزئية الثانية ( ذضش ) هى الحاكمة على السفليات .. ومن هنا يتباين مدى قدرة الخالق الآعظم فى بيان وتبيان حقيقة الواقع الذى تم .. فمن خلال الجزئية الحاكمة السفلية ( ذضش ) تم الإسراء ومن خلال الجزئية العلوية ( حغ ) تم المعراج .
    وهكذا هو الآمر الإعجازى العلمى الذى فيه تستفتيان ..!!!
    *** هكذا أحتكم الآمر علميا وفندت حيثيات حكمه على الآشهاد عمليا وبسطت براهين أثباته على الملأ ، فهل هناك شكا بعد ذلك أن رحلة الإسراء والمعراج ، تعد هى أكبرالمعجزات الإلهية التى تمت فى كافة عصور الديانات القدسية والتى لاتضاهيها كافة معجزات الآنبياء مجتمعة ، وأن من يسأل عن معجزات نبى ورسول الإسلام ويقارنها بمعجزات الأنبياء والرسل الآخرى فإنما هو يسأل عن أعظم وأكبر وأجل المعجزات الإلهية قاطبة على مر كافة العصور الكونية .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الباحث العلمى / سيد جمعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 3:57 pm