شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    بيان الإعجاز العلمى فى تبيان الفارق بين ( الآيات المتشابهات ) و ( الآيات المحكمات ) الجزء الثانى ـ أطلاع : قراءة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    http://i33.servimg.com/u/f3 بيان الإعجاز العلمى فى تبيان الفارق بين ( الآيات المتشابهات ) و ( الآيات المحكمات ) الجزء الثانى ـ أطلاع : قراءة

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 03, 2008 4:19 am

    *** وفى سورة أخرى من موضع أخر وآيات أخرى تندرج تحت معنى لفظ ((( الآيات المتشابهات )))
    يقول الله تعالى فى سورة هود – آية 7
    e (وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى
    الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ
    الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ) a
    فأننا كالمعتاد نخضع بيان النص القدسى للتبيان الإعجازى العلمى .
    الحروف الآصولية للآية الواحدة بعد حذف المكرر ..( ا ن ر ب ك ل ه ذ خ ق س م و ت ض ف ى ث ع ر ش د )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ه و ك ل
    ا ن ق ع
    م ت د
    ذ ب ر
    ش ض

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1046 1258 120 304
    11 16 3 7
    2 7 3 7
    + +
    9 10
    9 1
    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى .
    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..
    نجد أن الآسم الآعظم ( الباطن ) الذى يحويه ( ظاهر ) تلك الآية وعدده الآجمالى هو : ...( دكل منق هت ذضش أبو رع – 2728 )
    *** أوليس هو ذاته ( باطن ) الآية السابقة سورة يونس – آية 3 الذى تطابق فيها ( الظاهر ) فى مضمون ((( الآيات المتشابهات ))) . !!!
    *** هل ذلك مجرد مصادفة . ؟؟؟
    *** هل تطابق ( ظاهر ) و ( باطن ) الآيتان مجرد مصادفة . ؟؟
    *** عندما يقول الله تعالى فى سورة السجدة – آية 4
    e ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ
    اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ )
    فأننا كالمعتاد نخضع بيان النص القدسى للتبيان الإعجازى العلمى .
    الحروف الآصولية للآية الواحدة بعد حذف المكرر ..( ا ن ر ب ك ل ه ذ خ ق س م و ت ض ف ى ث ع ر ش د )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ه و ك ل
    ا ن ق ع
    م ت د
    ذ ب ر
    ش ض

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1046 1258 120 304
    11 16 3 7
    2 7 3 7
    + +
    9 10
    9 1
    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى .
    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..
    نجد أن الآسم الآعظم ( الباطن ) الذى أتى من ( ظاهر ) تلك الآية
    وعدده الآجمالى هو : ...
    ( دكل منق هت ذضش أبو رع – 2728 )
    *** أوليس ذلك الآسم الباطن ورقمه الآجمالى هو ذاته ونفسه ماجاء فى كل
    الآية السابقة سورة يونس – آية 3 .. ثم سورة هود – آية 7 الذى تطابق فيها ( الظاهر ) فى مضمون ((( الآيات المتشابهات ))) . !!!
    *** هل ذلك مجرد مصادفة آيضا . ؟؟؟
    *** هل تطابق ( ظاهر ) و ( باطن ) الآيتان مجرد مصادفة للمرة الثالثة مجرد مصادفة أيضا . ؟؟
    ***أم أن محمدا نقل من التوراة ماجاء به فى القرآن كما يدعى الممترون.؟
    *** أم أن ذلك هو (( الإعجاز العلمى الرقمى من قلب القرآن العظيم )).؟؟؟
    *** أم أن ذلك هو اليقين والإثبات والبرهان العلمى والعملى من خلال منطق
    لغة (( الأرقام ) التى لا تخطأ أبدا وأطلاقا .
    *** عندما يقول الله تعالى فى سورة الحديد – آية 4
    e (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) a
    وأتباعا لمنظومة قواعد البيان والتبيان نظرية ( التكامل الطبائعى ) نخضع الآيات للميزان القدسى .
    الحروف الآصولية للآية الواحدة بعد حذف المكرر ..( ا ن ر ب ك ل ه ذ خ ق س م و ت ض ف ى ث ع ر ش د )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ه و ج خ
    ا ن ق ع
    م ت س ر
    ذ ب ث
    ش ض ز
    ف ى
    ص
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1126 1358 670 870
    10 17 13 15
    1 8 4 6
    + +
    9 10
    9 1
    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى .
    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..
    نجد أن الآسم الآعظم ( الباطن ) الذى يحويه ( ظاهر ) تلك الآية وعدده الآجمالى هو: ..
    ( جس يفص منق هت ذضش ثخز أبو رع ) أجمالى العدد = 4024
    **** الآن ماعلى القائمين على كافة المجالس العليا القدسية اليهودية
    والقبطية والإسلامية فى كافة أرجاء العالم سوى أن يقفوا على الآقدام تحية للقدوس فى محراب قدسه القرآن العظيم .
    **** الآن وللوهلة الإولى نلاحظ ( بيانا ) على الملآ ، ثم ( تبيانا ) بين الآشهاد أن ثلاثة آيات من ثلاثة سور مختلفات المواقع ، متشابهات المعانى قد تطابقوا ( ظاهرا ) ثم ( باطنا ) والآية الرابعة من سورة مختلفة الموقع ومتشابهة المعنى قد تطابقت أيضا ( ظاهرا ) بيد أنها أختلفت ( باطنا ) .!!!
    ثالثــــا : ـــــــ
    *** من خلال عدد أية ( واحدة ) على مدار مكانى مقداره أربعة من السور
    المختلفات المواقع والآسباب .
    *** من خلال عدد آية ( واحدة ) وعلى مدار زمنى تعدى فوارقه الثلاثة والعشرون عاما تخللهم نزول كل آية فى سورتها الخاصة بها . **** يتضح علميا وعمليا تطابق ( ظاهر ) الآربعة أيات المتواجدات فى
    أربعة سور مختلفات .
    **** يتضح علميا وعمليا تطابق الآسلوب اللفظى ( الشكلى ) فى الآيات
    الآربعة المتواجدات فى أربعة سور مختلفات .
    **** يتضح علميا وعمليا ( تطابق ) ثلاثة أيات تطابقا متماثلا شكلا وموضوعا ( ظاهرا) و( باطنا ) رغم أختلافهم أرقاما وسورا وزمانا ومكانا . **** يتضح علميا وعمليا أختلاف ( باطن ) أية واحدة رغم تطابق ( ظاهر)
    النصوص بمثيلاتها الثلاثة المتشابهات .
    *** من ذلك التبيان يتضح المقصود بقول الله تعالى :...... ( أيات محكمات هن أم الكتاب ) فالآيات الثلاثة ( سورة يونس آية 3 – سورة هود آية 7 – سورة السجدة آية 4 ) رغم تواجدهن فى ثلاثة سور مختلفات المواقع والآزمان والآرقام ، فقد توائما وتطابقا وتماثلا شكلا وموضوعا ، كذلك ( ظاهرا ) من حيث النص والآسلوب ، ثم ( باطنا ) من حيث الآسم الآعظم حروفا وأرقاما مجتمعة : .........
    ( دكل منق هت حغ أبو رع – 2728 )
    وهذا يعد إعجازا علميا وإنجازا عمليا قلما تواجد فى كتاب قدسى أخر .
    **** من ذلك التبيان أيضا يتضح المقصود بقول الله تعالى :...
    ( وأخر متشابهات ) فالآية الواحدة ( سورة الحديد آية- 4 ) هى آية متطابقة شكلا ، ومتوائمة فى ( ظاهر ) الآيات الآخرى.. بيد أنها مختلفة تماما عن مثيلاتها الثلاثة فى الآسم الآعظم ( الباطن ) المستخرج ورقمه الآجمالى من ذاتية مكنونها ..
    ( جس يفص منق هت ذضش ثخز أبو رع - 4024 )
    بمعنى أن تلك الآية هى المقصودة بمعنى ( وأخر متشابهات ) أى أنه بالمقارانة بمثيلاتها الثلاثة الآخريات هى أية ( متشابهة ) .
    *** هاهو الإعجاز العلمى القرآنى على الملأ وبين الآشهاد .
    *** هاهو الإنجاز العملى القرآنى بيانا تبيانا على العالم أجمع .
    *** هاهو الذى فيه يمترون . !!!
    *** هاهو الذى عنه ينكرون . !!!
    *** هاهى عظمة العليم فيما علم ..عظمة الحسيب فيما حسب .. عظمة
    الخبير فيما خبر .. عظمة البديع فيما أبدع .. عظمة المصور فيما صور..
    عظمة القيوم فيما قيم ..عظمة الهادى فيما هدى .
    *** هاهو الإنجاز من قلب الإعجاز يعلنه الحسيب الخبير أن كافة حروف
    القرآن العظيم قد وضعت بمقدار تقنى يعجز عن الآلمام به كافة حواسيب العالم أجمع وأجهزتهم الالكترونية .
    رابعــا : ــــــــ
    من الطبيعى أن يثور هنا سؤالا فى غاية الآهمية .
    لماذا يفعل الله تعالى ذلك .. ؟؟
    ما هو المقصود من وراء ذلك .. ؟؟
    ** والآجابة على تلك التساؤلات ليست ببعيد ، بل من ذات الآية .. !!
    *** يقول الله تعالى فى ذات الآية – محور الحديث : ...
    ( فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ ) .
    والمراد هنا من قول الله تعالى أن هناك إناس سوف يدركون معنى
    ( الآيات المحكمات والآيات المتشابهات ) وقطعا هؤلاء الإناس على علم ودراية لكى يعرفوا ويدركوا ذلك .
    *** بيد أن الله تعالى العليم بذات الصدور يدرك ويعلم أنهم سوف يتمسكون
    بالمتشابهات ويفتتنون أبتغاءا لسرد مايطيب لهم ولآهوائهم الشخصية فى جعل ذاتيتهم رموزا يسطر لهم التاريخ الآساطير . !!
    *** أما الراسخون فى العلم : ...
    ( وهنا المعنى واضح فى ذكر كلمة العلم وكلمة الراسخون ) ...
    هؤلاء لن يفتنوا لسبب واحد أن الله تعالى مافعل ذلك فى نزول أيات محكمات وأيات متشابهات إلا لخاصية العلماء فقط ....
    ((( الراســـخون فى العــــــلم )))
    ليدركوا معانى الفهم والإدراك واليقين والإثبات ، فمن أدرك حقيقة الجوهر أمن عن يقين وأثبات وتمسك بالمحكمات وتصاريفهن وفعاليات أمكاناتهن ، أما من تمسك بالمظهر فللمظهر مغريات أولهن تمسكه بالمتشابهات .
    ولتبيان مصداقية الشرح علميا وعمليا نستعرض الآسم ( الباطن ) المستخرج من الآية ( المتشابهة ) : ــــــ
    . ( جس يفص منق هت ذضش ثخز أبو رع )
    **** سوف نجد تبيانا وعلى الملأ وبين الآشهاد جزئية ( يفص ) فى داخل الآسم الآعظم وهذا دليلا علميا – مصداقا على قولنا - على عدم دوام مفعول ذلك الآسم الآعظم ، وهذا خلاف باقية الآسماء العظمى الآخرى المتواجدة فى الآيات المحكمات ، وهذا وحده يعد أعجازا علميا من قبل الله تعالى فى إنجازه للقرآن العظيم ، ذلك الإنجاز الذى لم يتوافر فى كتاب قدسى سواه 0
    *** هكذا يعلم ويدرك عالم الغيب والشهادة مدى قدرات علماءه وإلى أى مدى سوف يتوصلون ، ومن فيهم سوف يرسخ علمه فى قلبه من خلال يقين إيمانه ، ومن فيهم سوف يتمسك بالمستنسخات ويضيع كما ضاع من قبل حاملى آيات الله تعالى أمثال بلعم بن باعوراء الذى كان فى يوم من الآيام صاحب المعجزات الآولى على الآرض حتى أنه كان يخاطب الآملاك العلوية والسفلية مشافهة ليل نهار ، وعندما أستغل هذا العلم الأعظم فى لعنه للناس حتى أرعبهم بلعناته وتجبر على كليم الله ونبيه ورسوله موسى  سلب الله منه كافة علومه والآسم العظيم الآعظم الذى وهبه أياه وصار مثل الكلب إن تحمل عليه يلهث وإن تركته يلهث ، وغيره كثيرون .
    *** هكذا يخاطب الله تعالى جميع فئات مخلوقاته ويصنفهم تبعا لقدرات كل منهم ، فلا يخلط الحابل بالنابل ويضيع الجاهل بين الآمى والعالم ، والمؤمن بين الكافر والمرائى .
    *** وعلى تلك الوتيرة هناك العديد والعديد فى القرآن العظيم من الآيات
    المحكمات والآيات المتشابهات وأقرب الآمثال على ذلك آيات نبى الله ورسوله
    وكليمه موسى  .
    *** بيد أنه فى الآول والآخر هى فتنة الله تعالى كفتنته فى السحر ، وفتنته فى الخير والشر ، كل شيئا عنده بمقدار ، كل شيئا عنده معلوم ، كل شيئا عنده مدون فى لوح محفوظ .. فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر والله غنى عن العالمين ولاتزر وازرة وزر أخرى ، فمن عمل مثقال ذرة خير يره ومن عمل مثقال ذرة شرا يره .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الباحث العلمى / سيد جمعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 18, 2018 1:02 pm