شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء الثانى ـ قراءة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    https://i.servimg.com/u/f3 الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء الثانى ـ قراءة

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 03, 2008 12:14 pm

    وهنا نلاحظ أسقاطا رهيبا فى الآيات حيث لاتوجد أيات متكاملة – حسبما هو أمر الله تعالى فى التنزيل – بل المتواجد أمامنا هو أنتقاء كلمات من كل حدب وصوب وهو مايتنافى وشريعة الله فى تنزيل آياته وفقا للمطلوب ، أو وحيا ينطق على ألسنة الرسل والآنبياء ، حيث لا يتأتى من الله تعالى سوى الكمال .
    *** بناءا عليه نجد أن النبوءة والتحقيق فيها ليسا من آيات القدسيات نهائيا وعليه يلزم أسقاطهما معا لعدم مصداقيتهما .
    ( 3 ) النبوءة : ــ ( إنى أخبر من جهة قضاء الرب . قال لى أنت أبنى أنا اليوم ولدتك ) مزمور 2 – آية – 7
    وكالمعتاد نتابع قواعد المنظومة( ا ن ج ح م ى ق ر ه ب ك ل ت د ض و )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ن ج ح
    م ى ق ر
    ه ب ك ل
    ض د
    و
    وقبل أن نخوض باقى الآستخراج ماعلينا والعالمين سواء أن ندقق التظر فى الحروف المبتورة المتواجدة أمانا داخل الجدول وماعلى كل ذى عينين سوى أن يرى بذاته ونفسه ويتحقق من هذا الآنتقاص الرهيب فى الحروف التى من المفترض أنها كلمات قدسية مدونة فى كتاب قدسى .. المفترض أنها متكاملة كغيرها ممن سبق وأستخرجناه من قلب التوراة والإنجيل والقرآن .
    بيد أنه هكذا حال بطانية وحاشية النبوة والتألية والإلوهية .!!!
    وأكتمالا للنبوءة – المنقوصة – نؤتى بالنص الذى – قيل – بناء على مأتوا به أنه تحققت فيه النبوءة .
    التحقيق : ــ( وصوت من السماء قائلا هذا هو أبنى الحبيب الذى به سررت)
    – متى – الآصحاح 3 – آية 17
    وكعادتنا نبسط حروف الآية لنحذف المكرر ونتبقى على الآصول ... ( م و س ل ا ص ق ح ه ت ذ ن ب ى )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    م و س ل
    ا ص ق ح
    ه ت
    ذ ن
    ب
    ى ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وتقييما للوضع الراهن المذرى لانملك سوى بسطه علنيا على الملآ وبين الآشهاد أمام كل ذى عينين ليروا بذاتهم وأنفسهم كما نراه نحن ويراه كافة العالمين فى أرجاء المعمورة .. لانملك علميا من الواقع العملى أمام العالم أجمع سوى أثبات هذا الزيف بيانا وتبيان .. سوى اثبات هذا الآفتراء فى الكتب القدسية المفترض أنها كتب أنزلت نصوصها من قبل الله .!!!
    هاهى حروف النص كاملة متكاملة – كما أدعوا – ولم نؤتى بشيئا من
    عندنا ن أو نضيف أو نعدل . !!
    هاهى حروف النص المفترض علميا وعمليا ودينيا وأخلاقيا أنه نص مقدس وأن الذى دسها بين نصوص الإنجيل مفترض فيه ايمانه بالله .
    هاهى حروفه منقوصة ومهترئة ولا توجد به جزئية واحدة مكتملة . !!
    هاهى الحقيقة التى يعيشها(وهما) ملايين الآقباط فى جميع أنحاء العالم
    اويسيرون خلف نصه داعين بقوة ومتصدين لكل من يخالفه بعزم وايمان هاهو الواقع ( المدلس ) الذى أقدم عليه أحد ( البطانة ) فكان مثل الدب
    وصاحبه . !! .. لم يخدم رسولا أتى من الروح القدس .. رسول أتى للحياة بمعجزة لم يأتيها رسولا مثله .. رسول لم يكن فى يوم من الآيام فى أحتياج لهذا الزيف وتلك الآفتراءات التى تسيئ إليه أيما أساءة . وإذا نظرنا من المنطق العقلانى إلى ( ظاهر ) النص وما دون فيه هل نجد منطقيا وعلميا وعمليا أن ينجب الله تعالى . ؟؟؟
    أم أن الآفتراءات والكذب والخديعة قد أفلتت معايرهم . ؟؟
    *** أن القول الفاضح ( أنا اليوم ولدتك ) هو قول من كاتب لايعى عن أصول العلم شيئا ، لآنه فى حالة أختلاط المادة بالجوهر لايتأتى من أندماجهما سوى العدم لتلك المادة . !!
    إن كان الله تعالى ينجب فإن أولاده هم أولى بميراث الآرض وما عليها
    ولخضعت لهم كافة المخلوقات الآخرى . !!
    وما كانت لخلقة أدم وسلالته ذى فائدة ترجى . !!
    أنه بذلك يلغى كافة فعاليات التكوين والنشأة من جذورهما . !!
    بيد أنه هكذا حال بطانية الحاشية وما يتأتى منهم حال الآساءة على غرار الدب وصاحبه . !!
    *** وهكذا حال باقية ( النبوءات وتحقيقهم ) الذين تخطوا المئات والمئات وجميعهم وقد أمتلئوا زيفا وبهتانا علميا وعمليا ولاندرى لمصلحة من يتأتى هذا التزييف المذرى الفاضح ، وعلام كل تلك الآكاذيب والآفتراءات . !!!
    وللآسف كافة الآقباط المؤمنين بالله الواحد الآحد يعيشون الوهم ، غير متداركين هذا الكم الهائل من التزييف والتزوير الذى تخطى الرقم ( 332 ) نبوءة فى العهد القديم فقط ، وبالتبعية مايتخطاه فى الآناجيل . *** علام كل ذلك وكافة العالمين يؤمنون بأن المسيا الآعظم عيسى  نبيا ورسولا وقد أتى من الروح القدس حاملا رسالة الله تعالى .
    *** علام كل هذا الكم من الخداع للبسطاء المؤمنين بهذا الرسول العظيم ورسالته العظمى . !!
    *** أوليس الرسول الآعظم فى غير حاجة لآن يتم تزييف أفعال لم يقترفها وأيهام الخلق بأعجزات لم يؤتيها ، والقاصى قبل الدانى يعلم بالمعجزة الإلهية فى مجيئه وترحاله ومن ثم أتيانه من جديد . !!
    ** كبرمقتا عند الله الذين يحرفون الكلم ويزيفون نصوصه .. وأستكمالا للبرهانين الذى أختلقهما من يريدون زورا وبهتانا أن يبرهنوا على أن المسيح عيسى  هو الرسول المقدس المفدى لكافة الآمم نرفع الستارعن البرهان الثانى وهو القيامة..قيامة المسيح  .
    الحقيقة فى قيامة المسيا الآعظم
    أختلف الكثيرون من ذات الدين الواحد حول قيامة المسيح عيسى  من عدمه .. نشأت نظريات من ذات البيت أحدهما تبرهن على القيامة والآخرى تنفى حدوثها . !!
    ** بيد أنه ماهى قيامة المسيح ، وما مدى أهميتها . ؟؟
    ** وبين أكبر أعجازية فى التاريخ دست بذكاء فى عقول البشر وطمست الحقائق عن أعينهم ، وبين أعظم معجزات التاريخ وإنجازات يسوع المقدس نعرض الحقائق من خلال منظومة التبيان الآعظم التى هى الفاروق الآبتر والفيصل الآوحد بين القدسيات من عدمهم .
    *** إن القيامة بالنسبة للآقباط هى المحك الذين يقفون على أشراط حافته (( إن صدقت فقد صدق معها دينهم وإن سقطت سقط معها دينهم وكأن شرط القيامة هو شرط البقاء من عدمه )) . !!
    وقد قال بولس الرسول فى شأن القيامة (( إن لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل أيضا إيمانكم )) .
    وقال أيضا (( إن لم يكن المسيح قد قام فباطل إيمانكم )) .
    *** بل أن الكنيسة لم تتأسس إلا بسبب القيامة 0 !!
    *** بل أن الرسل المبشرون تم أعتمادهم لمشاهدتهم القيامة.
    *** بل أن الرسل لم يهبوا حياتهم للرسالة إلا بسبب القيامة .
    *** بل أن الرسالة اليسوعية لم تنتشر إلا بسبب القيامة .
    *** بل أن المسيحية ذاتها هى الإيمان الكامل بالقيامة .
    **** وهكذا أصبحت المسيحية والقيامة كيانا واحدا .. إن قام أحدهما قاما معا وإن سقط أحدهما سقطا معا .. بمعنى أما أن يقومان معا أو يسقطان معا .!!!!
    ومن خلال هذا التبيان الواضح لمدى أهمية القيامة لدى كافة الآقباط فى العالمين ماعلينا سوى الوقوف على حقيقة الوضع هل فعلا هناك قيامة حقيقية قد حدثت .؟؟ .. أم أن كل أحداثياتها مجرد أسطورة من الآساطير الكهنوتية. ؟؟
    ** ولذلك كعهدنا نتبع البدايات ، فمنها دوما نتوصل صدقا للنهائيات .
    مريم العذراء والرسالة الإلهية
    **إن من تحمل الإعجاز لابد وأن يكون لديها الكثير من الإنجاز الذى يؤهلها لكى تتربع على عرش ( الطهارة والقدسية ) .
    ** إن من يصطفاها الله تعالى على نساء العالمين لكى تؤتى بالمعجزة ، لابد وأن تكون أهلا له شكلا وموضوعا ( ظاهرا ) و ( باطنا ) .. لذلك كانت القديسة العذراء مريم بنت عمران  هى ( المختارة ) من قبل الله تعالى فى حمل أعظم الرسالات وأقدسها طهارا .
    ** إن من تأتى بالإعجاز لابد وأن تكون هى الإنجاز .
    يقول الله تعالى فى سورة آل عمران – آية 42 ، 43
    e (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ ، يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) >> تلك الآيات هى المقدمة فى وصف العذراء القديسة ، من قلب القرآن العظيم الذى توائم شكلا وموضوعا وكافة الآستخراجات القدسية الإلهية المستخرجة أيضا من قلب التوراة ومن قلب الإنجيل .
    وهى أيضا الآيضاح الكامل الذى لم يتوافر فى كتابا قدسيا أخر .
    وطبقا لقواعد منظومتنا البيانية والتبيانية ( التكامل الطبائعى ) نضع أمام العالمين حروف الآيات بعد حذف المكرر : .... ( ا و ق ل ذ ت ك ر م ى س ع ه ن ج د ط ص ف ب )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ق ل
    ذ ت ك ر
    م ى س ع
    ه ن ج د
    ط ص
    ف ب
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ونوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم أعتياديا يحذف
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ت ق ل
    م ى ك ر
    ه ن س ع
    ف ب ج د
    ط و
    ص ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    135 558 183 304
    9 18 12 7
    9 + 9 3 + 7
    18 10
    9 1
    وسريعا يهل علينا الرقم الآصولى ( 9 ) والوحدوى ( 1 ) يليه الآسم الآعظم ...... ( دكل يفص منق جس هت أبوط رع ) أجمالى عدده = 1180 وهو الآسم الآعظم للذات الإلهية والذى سبق وأن تم أستخراجه من التوراة والإنجيل والقرآن العظيم ووهبه الله تعالى لكافة أنبياءه ورسله – راجع كتابنا الآول – ( البيان الآعجازى ) .
    *** هنا يتضح على الملأ وبين الآشهاد القيمة الفعلية لمريم بنت عمران  لدى الله تعالى ، وكيف أصطفاها على بنى جنسها ، وكيف وهبها أسمه الآعظم الذى وهبه طواعية لكافة أنبياءه ورسله المقربون وبالتالى جعلها فى مصافهم سواسية ، وهنا تعد المرآة الآولى التى حظيت بذلك على مر التاريخ .
    *** لم ترتقى أمرآة فى الوجود عند الله تعالى كما أرتقت القديسة البتول مريم بنت عمران  .
    *** لم يكمل الثالوث الآعجازى لدى الله تعالى سواها ، فقد أتى آدم  بلا أب ولا أم وأتت حواء بلا أم ، ومن بطن العذراء البتول أتى المسيا الآعظم عيسى  بلا أب .
    *** فمن يهبه الله تعالى أسمه الآعظم فقد وهبه خيرا كثيرا .
    *** فمن تخاطبه الملائكة حضورا كمن خاطبة الرب شفاهة وإن كان هو إلا وحيا يوحى .
    ***من تخاطبه الملائكة تجسيدا فقد أصطفاه الله تعالى على العالمين من بنى جنسه .
    *** ومن يؤتيه الله آياته فقد أتاه كافة الخيرات .
    مريم العذراء بين البشارة والمشيئة
    يقول الله تعالى فى سورة آل عمران – آية 45 ، 46
    e ( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ، وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ ) a .. إن تلك الآيات تضمن شكلا وموضوعا البشارة العظمى لمجئ المسيا الآعظم .. البشارة الكبرى لكلمة الله تعالى الذى يقول للشئ كن فيكون .. البشارة
    النبوءة للوجيه الآمثل فى الدنيا والآخرة .. البشارة العظة للمخاطب شفاهة بلغة أمه وبنى قومه وهوالرضيع فى مهده .
    ** وإن لم يكن كل ذلك هو الأعجاز من قلب الإنجاز فمن يكون سواه . وطبقا لمنظومة قواعد التبيان الآعظم لنظرية ( التكامل الطبائعى ) أمام العالمين ( علميا ) و ( عمليا ) نبسط حروف الآيات حروفا مفرقة لنتبقى على الآصول ونحذف المكرر .... ( ا ت ق ل ذ ى ق ر م ن س ح ه ب ج ع ش و د ف ص خ )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ت ق ل
    ذ ى ك ر
    ه ب س ح
    ش و ج ع
    ف ص د
    م ن خ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وطبقا لقواعد التبيان الآعظم فى منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى ) نوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف من تلقاء نفسه
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ت ق ل
    م ى ك ر
    ه ن س ع
    ف ب ج د
    و

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 5:41 pm