شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء الخامس ـ قراءة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    https://i.servimg.com/u/f3 الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء الخامس ـ قراءة

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 03, 2008 12:25 pm

    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا ى ق ل
    ه ب س ع
    م ن ك ر
    ف ت ج د
    ط و
    ص
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    135 558 183 304
    9 18 12 7
    9 9 3 7
    + +
    18 10
    9 1 وكما الإنجاز يأتى من الإعجاز يأتينا الرقم الآصولى ( 9 ) ونظيره الكمالى الوحدوى ( 1 ) معلنا عن الآسم الآعظم .......
    ( دكل يفص منق جس هت أبوط رع ) أجمالى عدده = 1180
    *** وهوذاته ونفسه شكلا وموضوعا ورقم أجمالى الآسم الآعظم السابق والتى أتت نفس وذات تلك الآيات على لسان المسيا الآعظم وهاهى الآن تخرج على لسان الله تعالى رغم الفارق الزمنى والمكانى بينهما معا .. هل من تعليق على الإعجاز العلمى للقرآن .؟؟؟
    **** صدق أو لا تصدق وبيان آيات الإعجاز على الملآ وتبيان من قلب القرآن العظيم .. هل من تعليق . !!!
    ** هل هناك أعجازا يفوق ذلك الإعجاز من قلب البيان . ؟؟؟
    ** هل هناك إنجازا يفوق ذلك الإنجاز من قلب التبيان . ؟؟؟
    ** هل هناك تطابق فى ( الظاهر ) يواكبه تطابق فى ( الباطن ) شكلا
    وموضوعا وكلا الآمرين على لسانين مختلفين أعظم ( علميا ) وأسمى( عمليا ) ممن نراه أمامنا الآن . ؟؟؟؟
    ** رفعت الآقلام .. جفت الصحف .
    المسيا الآعظم بين التوحيد والفتنة
    وتتبعا للتسلس المقدس الآعجازى وما يواكبه من إنجازات يقول الله تعالى فى سورة مريم – آية 35 : 37
    e ( مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ، وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ، فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ ) a .. من هنا كانت بداية تحرك البطانة والحاشية أياها فى أضفاء صورة التأليه للمسيا الآعظم أعتمادا على مايقوم به من إنجازات أعجازية لا يستطيع بنى الإنس القيام بهم . !!
    ** كانت نقطة المعجزات هى بداية أضفاء صفة الإلوهية على النبى الرسول متناسين إن كل ذلك بأمر الله تعالى ، وأن النبى الرسول  من كل ذلك براء .. بيد أن دوما للإعجازات طرق عديدة ممهدة لكافة أنواع الخوارق .
    وكما أعتدنا وطبقا لمنظومة قواعد نظرية التبيان الآعظم ( التكامل الطبائعى ) نبسط حروف الآيات لنتبقى على الآصول ونحذف المكرر :
    ( م ن ك ل ا ى س خ ه ت ق د ذ و ز ح ف ب ظ ع ط ض ش ص )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    م ن ك ل
    ا ى س خ
    ذ ت ق د
    ف و ز ح
    ط ب ظ ع
    ش ض
    ه ص
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ونوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف تلقائيا من ذات نفسه ، ولجود حرفى ( ط – ظ ) نتيقن أن الآسم ( الباطن ) ذى تدرج .. ( أبوط ) ــ ( أبوظ ) لذلك نبدأ بالآستخراج الآدنى ( ط ) – أبوط - ثم الآستخراج الآعلى منه تدرجا ( ظ ) – أبوظ .
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    م ن ك ل
    ا ى ق د
    ه ت ع
    ذ و ر
    ف ب
    ط ض
    ش ص
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1135 1358 120 304
    10 17 3 7
    1 8 3 7
    + +
    9 10
    9 1 وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) والوحدوى ( 1 ) يكتمل الآسم ( الباطن) ( دكل يفص منق هت ذضش أبوط رع ) أجمالى عدده = 2917
    وبأضافة حرف ( ظ ) بدلا من حرف ( ط ) يصبح الآسم الآعظم ( الباطن ) فى تدرجه الثالث : ـــــ
    ( دكل يفص منق هت ذضش أبوظ رع ) أجمالى عدده = 3808
    *** من هنا يتضح أن الله تعالى وضع فى الآيات أسمين متوحدين ذى تدرج ( الثانى ) و ( الثالث ) وهذا مرجعه – كما سبق وشرحنا فى كتابنا الآول – أن الآسم الآعظم ذى التدرج هو رحمة من الله تعالى لعباده فى مقتضيات الآمور ، حيث أن التدرج ( الثانى ) يعنى الزجر والنهر ، أما التدرج ( الثالث ) وهو أقوى التدرجات يكون فى أقوى وأعنف أستعملاته وعليه تقوم كافة الآعمال القاهرة التى تلزم أعلى القدرات .
    المسيا الآعظم بين الإيمان وصراع الإلوهية
    وتتبعا للتسلسل الآقدس للمعجزات والصراعات فى حياة المسيح يقول الله تعالى فى سورة التوبة – آية 30 : 31
    e ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ، اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) a .. من المنطق الفكرى والمنطلق العلمى عندما يتم أختيار أنسيا برسالة من قبل الله لايتأتى ذلك جزافا بين يوم وليله ، إذ أن هناك شروطا وقواعد ( ظاهرة ) و ( باطنة ) لابد وأن تتوافر فى هذا ( المختار ) وعندما يتم الآمر ويحدث تلاحم الوحى ، يستشعر ذلك ( المختار ) مدى حجمه من هول القوة المتمثلة أمامه ، وهنا منطقيا أن لايتجاوز أو يتخطى حجمه أطلاقا ، بالتالى لايمكن وأستحالة أن يتجبر على كافة تلك المعطيات لآنه أولا وأخيرا لم يأت بهم ولا يستطيع التواصل بدونهم بالتالى فإن الآستقطاب هو أسمى غايته وهدفه ، لآنه أولا وأخيرا لاحول ولا قوة له، وذلك عكس مايهبهم الله علمه . ** من النقطة السابقة نتيقن ونتأكد أنه من الآستحالة أن يتمرد نبى أو رسول على الله تعالى ويتجبر على ماوهبه أياه ، فما بال إذا كان ذلك النبى والرسول وقد أتى من أعجاز إلهى لم يسبق له مثيل – ولن يتكرر- فهل كان يتجبر على ربه ويدعى ربوبيته وتأليه وإلوهيته.؟؟
    .. بالقطع لا وألف لا ، بل من الآستحالة حدوث ذلك الآمر .
    بالتالى فإن حاشية البطانة هم الذين يدعون الربوبية والتأليه والإلوهية ليعيشوا العظمة والعلو والسمو فى أعظم معانى صوره !!
    شأنهم شأن كهنة الملوك الآقدمون للحفاظ على مقاعدهم وأزدياد مكانة هيبتهم.!!.. شأنهم شأن الذين لا يتورعون فى الآقدام على أقتحام المخاطر من أجل بث الطمأنينة فى نفوس الآخرين حتى وإن أدت تلك المخاطرة إلى هلاكهم . !!!
    وطبقا لمنظومة التبيان الآعظم لنظرية ( التكامل الطبائعى ) نبسط حروف الآيات للتبقى على الآصول وحذف المكرر : ....( ا و ق ل ه ت ز د م ى س ع ذ ن ك ر ف ب ح ص خ ض )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ق ل
    ه ت ز د
    م ى س ع
    ذ ن ك ر
    ف ب ح
    ص خ
    ض
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ونوائم الحروف أجزاءا طبائعية طبقا للأعتياد المألوف من قواعد منظومة التبيان الآعظم ومن لم يتوائم يحذف تلقائيا من جراء نفسه .
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ق ل
    ه ت ك د
    م ن ع
    ف ى ر
    ص
    ض
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    126 558 120 304
    9 18 3 7
    9 9 3 7
    + +
    18 10
    9 1 وهكذا يكتمل الرقم الآصولى ( 9 ) والوحدوى ( 1 ) وبالتبعية يكتمل الآسم الآعظم ( دكل يفص منق هت أبو رع ) أجمالى عدده = 1108 ........... هل من اجابات من أصحاب اللاءات . ؟؟؟
    المسيا الآعظم والمناظرة الإلهية
    وأستكمالا لتتبع القدسيات الآعجازية فى حياة المسيح يقول الله تعالى فى
    سورة المائدة – آية 116 e (وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ) a .. هنا ومن خلال تلك الآية الواحدة تمت أعظم مناظرة روحانية بين الخالق الآعظم والمسيا العظيم  .
    *** هنا كانت المناظرة الهلامية الآثيرية بين الرب وعبده .
    ***هنا كانت المناظرة الروحية التى يعلم كل مكنونها خالق السموات والآرض وعالم الغيب والشهادة .. بيد أنه لايكذب عبده ولا يستنفره لأنه يعلم مدى براءته ، إلا أنه يأخذ الآجابة من فمه ليدرك أصحاب البطانات والحشايا أن المسيا الآعظم  براء منهم ومن مهاتراتهم ومما هم به يتشدقون مهللين ومكبرين ، ومن ثم :....... حاشا لله أن يكون له نظير .......
    **** حاشا لله أن يتزوج وينجب .. حاشا لله أن يتخذ له خليله .!!!
    **** حاشا لله أن يعشق ويهوى .. حاشا لله أن يكون له ولد .!!!
    **** حاشا لله أن يكون له شريك .. حاشا لله أن يكون له وريث .!!!
    ** وإلا فما هى معنى الربوبية . ؟ ؟؟؟
    *** وإلا فما هو معنى الخالق والمخلوق . ؟؟ ؟؟
    *** وإلا فماهو معنى التكوين والنشأة والتكوير . ؟؟؟؟؟
    *** وإلا فما هو معنى الميلاد والممات والبعث والحساب . ؟؟
    ** إن أختلطت تلك الآمور ضاعت المفاهيم وضل الآدراك فى متاهة اليقين ، وفقد الآثبات هويته وتساوى وتلاحم الظلم بالعدل فأصبح على الدنيا الخراب.!!! وندخل بحروف أية مصفاة الحروف لنحذف المكرر ونتبقى على الآصول ( و ا ز ق ل ه ى ع س ب ن م ر ت خ د ح ك ف غ )
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ق ل
    ذ ى س ع
    ه ب ك ر
    م ن خ
    ف ت د
    ح
    غ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وطبقا للقواعد الآصولية نوائم الحروف أجزاءا طبائعية ومن لم يتوائم يحذف تلقائيا من جراء نفسه .
    الطابع النارى الطابع الترابى الطابع الهوائى الطابع المائى
    ا و ق ل
    ه ب ك ع
    م ن ر
    ت د
    ح
    غ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    46 548 120 1312
    10 17 3 7
    1 8 3 7
    + +
    9 10
    9 1 وبأكتمال الرقم الآصولى ( 9 ) والوحدوى ( 1 ) يكتمل معا الآسم ( الباطن ) ـــ ( دكل منق هت حغ أبو رع ) أجمالى عدده = 1936
    أشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ، وأن موسى وعيسى أنبياء الله ورسله صلوات الله عليهم وسلامه ومن أتبعهم حقا إلى يوم الدين .. سبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    الواحد الآحد الفرد الصمد الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . ** أنه من خلال الآية الواحدة التى تمت فيها المناظرة الروحية بين الله تعالى وبين المسيا الآعظم ليبرئ الله تعالى ساحة نبيه ورسوله من الفرية التى ألصقت به ، إذ ( الباطن ) يبرهن لنا صدق قول الله تعالى وأن تلك المناظرة الروحانية قد تمت فعلا وحقا ويقظة ووحيا ، وذلك من تواجد الآسم الآعظم لآمر يوم الساعة ( دكل منق هت حغ أبو رع – 1936 ) – راجع سلسلة إعجازات الرسالات ( وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) فمعنى ذلك أن قول الله تعالى أتى من علم غيبه فهو علام الغيوب مصداقا على تبرئة ساحة نبيه ورسوله ويعلم مايظهر وما يبطن .
    *** هل هناك فى الكون تواجد أعجازا مماثلا لذلك الذى نراه أمامنا الآن .؟؟؟ .. هل هناك يقينا واحدا وأثباتا أحاديا يناهض كل ذلك . ؟؟؟ *** ياعلماء كافة الآديان فى أرجاء الآرض أين أنتم . ؟؟؟ *** ياعلماء كافة العقائد والفقه فى أرجاء المعمورة أين أنتم . ؟؟ ؟؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 5:42 pm