شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء التاسع ـ قراءة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    http://i33.servimg.com/u/f3 الإعجاز العلمى فى رسالة المسيا الآعظم ـ الجزء التاسع ـ قراءة

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 03, 2008 12:37 pm

    (( بدء الجهاد )) فى تلك اللحظة أنشق الهيكل فى المعبد اليهودى وسقط فوق رؤوس المحتفين .
    **** فى ذلك الوقت كانتا المريمتين أول من هلتا عن بعد فى طريقهنا
    للأطمئنان على القبر بعد أن سرت فرية فى البلدة بسرقة الجثمان المسجى داخله وهنا أقبل عليهنا المسيا الآعظم والنور يشع من حوله ناظرا المرآتين اللتين صرختا فى رعب مغلف بالدهشة والآستنكار ، بيد أنه سرعان مابدد خوفهنا وأشاع الطمآنينة فى نفوسهنا وأعلمهنا عن عودته من جديد لبدء الجهاد حول نشر الرسالة السماوية فى أرجاء المعمورة .
    **** بعد رجوع المريمتين إلى التلاميذ وأعلموهم بما حدث حتى أنقلبت البلدة رأسا على عقب وأسرع التلاميذ لرؤية أستاذهم وقد دبت فيهم الحياة ثانيا بعد أن كادوا يعودون إلى أعمالهم السابقة فى صيد الآسماك والتسول ، أما الحرس الموجودون من الرومان ومن الهيكل سرعان ماهبوا من غفوتهم فازعين وقد
    ملئ الرعب قلوبهم وهم يرون المسيا الآعظم  واقفا أمامهم يشع نورا والحجر الكبير قد دحرج من وراءه والآختام المشمعة بالنسر الرومانى ملقاة فوق الآرض . !!!
    *** وكان كل من ( بطرس ) و ( يوحنا ) أول من جاءا وشاهدا المسيا الآعظم  فأرتميا تحت قدمية ودموع ندمهما تغسل قدميه الشريفتين وبأيده الحنونة رتب على أكتافهما وأوقفهما ووضع فى رأسيهما تعاليم نظمه الجديدة حول بدء جهاد نشر الدعوة فى جميع أرجاء البلاد .
    *** وهكذا عاد ثانيا المسيح  إلى الآرض بمظهر أخرتماما ..عاد أكثر قوة ونفوذا وهيبة ليبثهم جميعا فى نفوس تلاميذه وحوارييه الذين تحولوا إلى أبطال ورسل ملؤا البلاد من مشرقها إلى مغربها عدوا فى سبيل نشر الرسالة والتعاليم حتى عرف العالم المسيحية وعرفوا هم جميعا الآستشهاد فى سبيل الله ونشر تلك الدعوة حتى أن بعضهم قطعت أعضاءه وتفرقت على الميادين وظل المسيا الآعظم  يظهر للجميع قصرا وجمعا حتى حاكت ظهوراته أسطورة للعالمين وكان أصحاب نصيب الآسد فى تلك الظهورات الرسل جميعا وغيرهم وغيرهم كثيرامن القديسين الآبرار وبالتبعية على مرالسنين لم يترك مريديه وشهداء الرسالة ولا القائمين على الكرازة أطلاقا إلا وكانت ظهوراته لهم دوما
    متلاحقة وقد رأوه جميعا عن يقين .
    *** وهكذا كان لدور المسيا الآعظم  الدور الآمثل للمهدى المنتظر
    فى أقرار السلام بين بنى شعبه ونشر رسالة المحبة .
    *** وهكذا إن لم يكن المسيا الآعظم قد عاد من( قيامته الخاصة ) وظهر للجميع لكانت ( الدعوة ) قد ماتت فى مهدها ولم تعد لها قائمة تذكر . !!
    ***وهكذا يكون هو المسيا الآعظم  من خلال دينا إسلاميا حنيفا لله تعالى وخلاصا لشعبا من رق العبودية إلى جهادا مضنيا فى سبيل نشر ( الدعوة الإلهية القدسية ) وهكذا أصبح ( هلاميا إعجازيا ) والرسول الوحيد الذى عاد من رحاب الله تعالى بتلك الهيئة لينشر الدعوة الإلهية الكبرى المقدسة..أما أختلاف المسميات سواء إن كانت(( العودة من الرحاب الإلهية)) أو(( البعث الجديد )) أو (( القيامة )) فهذا مرجعه مسميات لفظية وماعلى القائمين على النهج والكرازة سوى التحديد .
    *** أما منطق الصليب وشعاره الرسمى لكافة الآقباط ورسومات المسيح  فى كافة أرجاء كنائس العالم وهو مشلوح فوق الصليب فعلى القائمين بالمجالس الكنسية أن يعيدوا النظر فى هذه الآمور لآنهم يطعنون الحقيقة فى مقتل ويسيئون للمسيا الآعظم  أعظم أساءة أكثر مما يخدمونه لآن الله تعالى بقدرته العليا وجبروته السفلى ماكان يترك نبيه ورسوله وروح قدسه  يسحل بين الآقدام ويغمره بصاق الرومان والرعاع مستخفين ومستهزئين بقدسيته وقد توجوه بتاج من الشوك الحديدى ، وتعليل ذلك أنه يفتدى نفسه من أجل خلاص شعبه أى خلاص هذا ولمن لحثالة الرعاع والضعفاء والجبناء والخونة.. أم أنه كبش فداء يذبح أفتداءا للآخرين ..وتتبعا لنهج الله تعالى ومسيرة تاريخ الآديان ..نرى الله تعالى فى سيرة ( فتنة ) أبوالآنبياء إبراهيم  فى ذبح أبنه أفتداءا له ..أنه سبحانه وتعالى قد (( أنزل كبشا )) من السماء لآفتداء الآبن – ولم يكن بعد شيئا يذكر - حيث لايبدل الكلم لدى الله تعالى بعد أن صدق أيمان إبراهيم  فكيف سيرتضى الله تعالى أن يجعل من نبيه ورسوله وروح قدسه كبش فداء . ؟؟؟
    *** إن الذين يعلنون ذلك هم فى الواقع يسيئون للمسيا الآعظم أبلغ أساءة ، فهو أعظم وأجل من أن ينحدروا به إلى ذلك المنزلق وعليهم الآفاقة من غيبوبة الطاعة العمياء لنصوص بالية والخروج عن عباءة البطانة والحشايا السالفين الذكر الذين رفعوه إلى مصاف( التآليه )
    **** وهكذا يتجمع ( البيان الآعجازى ) فى أظهار الحقيقة القدسية مشاركا ( التبيان الإنجازى ) فى أثباته ( علميا ) و ( عمليا ) مصدقان على أن المسيا الآعظم هو رئيس السلام المعظم : .....
    ( 1 ) أن ساعة الصفر التاريخية ( 28– كهيك ) هى ولادتة الآعجازية نبيا ورسولا من قبل الله تعالى ومعها حمل أعظم الرسالات الإلهية للعالمين .
    وبجمع رقم يوم الميلاد نجد أن الرقم 28 تفصيلا 8 + 2 = 10
    ثم أن أسم الشهر - كهيك - تفصيلا : .............
    ك ه ى ك
    20 5 10 20
    أجمالى الجمع : 20 + 5 + 10 + 20 = 55
    أختزال : 5 + 5 = 10
    وهكذا يتضح أن المسيا الآعظم قد ولد يوم الكمال الآعظم =10 وكذلك فى شهر الكمال الآعظم = 10 وهو مايوافق دوما – إذا تم الضبط - بين الآثنين اليوم السابع فى شهر يناير من كل عام : 10 + 10 + 7 = 27 وهو رقم جمع الآصوليات .!!!!
    ( 2 ) أن ميلاد المسيا الآعظم  هو بداية الطريق إلى الملكوت حيث فتح الله تعالى باب القداسة الإلهية بين العبد وربه بواسطة المسيا الآعظم
    ( 3 ) أن مريم العذراء ( كرم الله مثواها ) قديسة طاهرة لم يطئها بشريا أطلاقا وأتت باليسوع الآعظم  بنفخة من روح القدس ، وظلت قائمة على رعايته حتى وفاته  .
    ( 4 ) ظلت القديسة الطاهرة مريم بنت عمران ( أكرم الله مثواها) على حالها كما هى عذراء لم يطئها ( آدمى ) وحتى وفاتها ، لآن ( الرحم ) الذى نفخ فيه ملاك الرب جبريل  وتكونت داخله لبنات عيسى  إلهيا لا تستطيع ( نطفة ) آدمية أختراقه أطلاقا ، وأن ( الفرج ) الطاهر الذى نزلت منه كلمة الله تعالى بقدرته ( كن فيكون ) لا يستطيع آدميا أن يطئ مقعده أبدا وأطلاقا .
    ( 5 ) أن عيسى  – المسيا الآعظم – لم يصلب ولم يقتل بل رفعه
    الله إليه عزيزا مكرما .
    ( 6 ) أن اليسوع الآعظم عاد من قيامته ( الخاصة ) لنشر دعوته ودونها ماكانت للمسيحية قائمة .
    ( 7 ) أن المسيح عيسى ماكان إله ولا شريك فى التآليه ولا أبن لله تعالى.. بل هو أعجاز من الله تعالى شأنه شأن ( آدم )  بلا أم وأب .. ثم ( حواء ) بلا أم .. ثم هو ( المسيح )  بلا أب ليكتمل ثالوث الإنجاز الآعظم من قبل الله تعالى .
    *** هكذا يكتمل أمام العالمين أعظم ( بيان أعجازى ) وأسمى ( تبيان
    إنجازى ) يثبت أن علم الله تعالى هو مقدرات التكوين والتكوير وأظهار كافة الحقائق العلمية التى فيها البشر يمترون .
    *** وهكذا نثبت للعالمين من قلب القرآن العظيم – بعد ثبوت صحته وتوثيق الله تعالى إليه من قلب المزامير والتوراة والإنجيل - أن الله تعالى لم يترك شيئا سدى أو لمحض الصدفة.. بل وضع كل شيئا بمقدار وأدار حروف كلمات آيات سوره فى تقنية ( علمية ) تعجز آمة العالمين على الآتيان بمثيلا لهم فخرج القرآن الآعظم أعجازا للعالمين ، حاويا بين جنباته علم الله تعالى وكافة أسراره فى إنجازيات لا يؤتيها سوى الخالق الآعظم وحده فقط لا غير .
    e

    (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً ) النساء - 122
    ************************

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 7:09 pm