شــــعار الموقـــــع

 
 
تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

كتب وإصدارات الباحث العلمى سيد جمعة

جديد الموقع كتب وأبحاث ودراسات

 

    سلسلة كتب ألكترونية للباحث العلمى / سيد جمعة

البيـــــــان الإعجــــــــــــــــازى
التبيــــــــــــان الإنجــــــــــــازى
482988
البرهـــــــــــــان الآثباتـــــــــى
التنــــــــــوير البلاغـــــــــــــــى
حضــــــــــارات الغضـــــــــــب

 ( اللغــــــــة المقدســـــــة )

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

http://www.megaupload.com/?d=XAVI8V0G

ادعاء الخرفان فى تشويه صور الآديان

http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4

بيان الآديان فى ميزان التبيان http://www.megaupload.com/?d=RQE7MCF4ـ  

         

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

الإعجاز العلمى بين بلاء الإهانة وأبتلاء المهانة

http://www.megaupload.com/?d=WUIBAELC

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

الفارق بين الآيات الرحمانية والآيات الشيطانية

http://www.megaupload.com/?d=JICCYTVJ

لهيـــب الآحقـــــاد .. موروثـــات الآحفــــــاد

قريبا .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحت الطبع

المفاجأة الكبرى .؟؟؟؟؟؟

منتـديات الموقــع

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المفاجأة الكبرى .؟؟

فلسطين

زهرة المدائن
 

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الجمعة ديسمبر 09, 2011 2:02 pm

مواقع تابعة إلينا وتحت إدارتنا العلمية

موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإنجازات الفرعونية والإعجازات الدينية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات السماوية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإعجازات العلمية فى الرسالات الإلهية
الإعجاز العلمى الرقمى فى القرآن
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
إعجازات الرسالات الإلهية
الإعجازات العلمية
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

آية الكرسى

 

 

بســـم الله الرحمــــن الرحيـــم

 

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

صدق الله العظيم

أبحاث الإعجاز العلمى المنبثقة عن منظومة نظرية ( التكامل الطبائعى )

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الإسقاطات العلمية في الرسالات السماوية ( التوراة ـ الإنجيل ـ القرآن )
رشح أســـكى® جروب فى سباق أفضل 100 مجموعة عربية
 
 

 

 

 

 

    رسالة بحث ـ أطلاع ـ قراءة تحديد الفارق بين النسبية والمطلق رسالة بحث ـ قراءة ـ أطلاع ـ الجزء الآول

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 431
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    http://i33.servimg.com/u/f3 رسالة بحث ـ أطلاع ـ قراءة تحديد الفارق بين النسبية والمطلق رسالة بحث ـ قراءة ـ أطلاع ـ الجزء الآول

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 03, 2008 1:15 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد )
    ************
    من نتاج الإعجاز ( العلمى ) والإنجاز ( العملى ) لمنظومة قواعد نظرية التكوين والنشأة ( التكامل الطبائعى ) هو الوقوف على حقيقة الإعجاز العلمى الإلهى ( القرآن الكريم ) من خلال فك شفرة طلاسم لوغريتمات بعض نصوصه الدفينة : ......
    ( 1 ) لوغاريتم فواتح السور – المثانى السبعا .
    ( 2 ) لوغاريتم البسملة .
    ( 3 ) لوغاريتم القسم الآعظم بمواقع النجوم .
    ( 4 ) لوغاريتم الآمانة العظمى
    ( 5 ) لوغاريتم الآيات المتشابهات .
    ( 6 ) لوغاريتم الرقم 19
    ( 7 ) لوغاريتم قيامة المسيا الآعظم
    ( 8 ) لوغاريتم ليلة القدر .
    ( 9 ) لوغاريتم الساعة واليوم الموعود .
    (10) لوغاريتم البناء الحجرى ( الكعبة الشريفة ) .
    (11) لوغاريتم الإسراء والمعراج .. جسدا أم هلاميا .
    (12) لوغاريتم خاتم النبيين وليس خاتم المرسلين .
    (13) لوغاريتم الآسماء الحسنى بين التشريع الإلهى والإنسى .
    (14) لوغاريتم آمية رسول الإسلام ومعرفته للقراءة والكتابة .

    ***************
    وبما أن الله تعالى قد أودع كافة أسراره الإلهية خزينته القدسية ( القرآن الكريم ) وجعل منه ( الجامعة العلمية الإلهية ) بما حوت جنبات صفحاته من علوم آصول التكوين والنشأة وحتى التكوير والبغتة فقد آن الآوان فى اماطة اللثام عن كافة تلك اللوغريتمات التى أحارت العلماء على مدار زمن السلف والخلف وجعلتهم يتفقون على ألا يتفقوا . !!!

    **** رسالة بحث ( النسبية والمطلق بين آمر الساعة ويوم القيامة ) ****

    علم آمر الساعة بين النسبية والمطلق
    يقول الله تعالى في سورة محمد – آية 18 e "فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ"a.
    يفتح الله تعالى في هذه الآية موضوع الساعة ذلك الموضوع الشائك الذي أحار كافة العلماء على مدار التاريخ القديم والحديث .. أمابيت القصيد في الآية هو فجائية بغته يوم قيام الساعة ودلالة البغتة هو عدم إعلانية المواقيت المحددة لذلك اليوم رغم ظهور المؤشرات
    الدالة على حدوثها علانية للعالمين .
    يقول الله تعالى في سورة الأنعام – آية 59 e "وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ"a.. أما بيت القصيد في الآية هو الغيب المطلق وليس الغيب النسبي وشتان الفارق بينهما وهذا مرجعه تدوين كافة المقدرات مسبقا في (اللوح المحفوظ) لذلك هو غيب مطلق بالنسبة لنا نحن البشر، بيد أنه غيب نسبى لبعض المقامات العلوية وليس غيبيا بالمرة لأملاك اللوح المحفوظ المطلعين عليه بحكم خدمتهم المنوطين بها، بيد أن من يملك المفاتيح هو الله وحده لا شريك له العليم الخبير الحسيب .
    ويقول الله تعالى في سورة الزخرف – آية 85 e "وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ" a.. أما بيت القصيد في تلك الآية هو علم الساعة التي عند الله تعالى والذي بمقتضاه يعلم توقيتها، وميقات التنفيذ وإليه المرجع والحساب فهو الباعث القادر المقتدر .
    ويقول الله تعالى في سورة لقمان – آية 34 e "إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْم
    ُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " a.
    أما بيت القصيد في تلك الآية هو علم غيب الساعة المقترن بغيبيات ما في الأرحام والمطر والرزق والموت فهو المحى المميت الرزاق الغنى المغنى .
    ويقول الله تعالى في سورة الجن – آية 26، 27 e "عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا، إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا" a. .. أما بيت القصيد في تلك الآيات (الارتضاء) من الله تعالى بأن يطلع على غيبه من (رسول) وليس معنى (الرسول) كما يظن البعض بأنه نبي مرسل أسوة بالرسل المبشرين حاملين لواء الرسالات، وإلا كان (الخضر u المطلع على الغيبيات الذى لم يستطع نبي الله ورسوله موسىu الصبر عليه، أن يكون من المرسلين، بيد أن المقصود بالرسول هنا هو المتلقي لعلوم الله تعالى ولذلك فإن الله تعالى يسلك من بين يديه ومن خلفه (رصدا) أي معلما يلهمه الصواب ويرشده الصحيح بدليل مادي بحت أن الرسل المبشرين لا يكلف الله تعالى لهم رصدا بل يكلف لهم رسل من الملائكة يعلمونهم ما لم يكن يعلموه – علمه شديد القوى – سورة النجم آية (5) .
    يقول الله تعالى في سورة الأعراف– آية 187 e "يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا
    قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ
    بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ"a.
    *** أما بيت القصيد في تلك الآية ليس التشابه بين سابقتيها بل لقوله تعالى – حيث لا يبدل الكلم لديه– (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) وبيت القصيد والهدف المنشود من كافة تلك التفاصيل هو الوقوف على تلك الكلمات ((( أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ))) إذا فهناك من هم
    ((( أقل الناس يعلمون ))) ولم يشترط الله تعالى (( تصنيفا معينا في هؤلاء الذين يعلمون)) *** هنا ينقلب الوضع من ( غيب مطلق ) إلى ( غيب نسبى ) وهو الغيب المعلوم ـ كما هو الحال بين نبيه الخضر وبين نبيه وكليمه ورسوله موسى .
    وإلا كان قال الله تعالى:ــــــــــــــ
    ( كل الناس لا يعلمون ) بيد أنه سبحانه لا يبدل القول لديه وهو العليم الخبير بما يقوله ويصرح به .. أما إذا كان المقصود ( أن أكثر الناس لا يؤمنون بميعادها ) فهذا لغط في المعنى والمفهوم في الخلط بين الكفر والعلم لآنهما لايرتكزا لمكانة واحدة .. حيث أن الله تعالى لايعرف (((( أنصاف الحلول )))) فعلم الله تعالى على النقيض تماما وأبدا ودائما فى جميع نصوصه القدسية ..(( أسود أو أبيض )).. بناءً على ذلك هناك( أقل الناس يعلمون ميعاد الساعة ) ومن هنا صارت الإجازة الإلهية في فتح مغاليق علم الساعة .. وعنها تغلق كافة الأبواب في وجوه أصحاب اللاءات المتدثرين فى عباءات التزمت والرافضين دوما رحمات نعمات علم الله العظيم الآعظم المعظم .
    الإعجاز العلمى فى بيان آمر الساعة وتبيان النسبية والمطلق
    يقول الله تعالى في سورة النحل – آية 77 e " وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " a بيت القصيد في تلك الآية هو عدم إضافة أي معاني أخرى كما في الآيات السابقة . كما أن الآية محددة المفهوم في لفظ مضمونها (كَلَمْحِ الْبَصَرِ) وهذا يعطى دلالة التأكيد في تحديد القياس الزمني للتنفيذ . كما أن تلك الآية هى الوحيدة بين الآيات السابقة التي ذكر فيها كلمة (أَمْرُ السَّاعَةِ) وهذا يعطى إفادة التوقيت الزمني للتنفيذ ، وهذا هو مضمون ((( الآيات المتشابهات ))) .
    وكما أعتدنا نبسط الحروف أحرف مفرقة لنحذف المكرر ونتبقى على الآصول طبقا لواقع القواعد (هـ ا م ش و ى ب ت ض ص س ك ق ل غ ر ع ح د)
    الطابع الناري الطابع الترابي الطابع الهوائي الطابع المائي
    هـ و ك ت
    ا ي ق غ
    م ب ر
    ت ع
    د
    ح
    46 458 120 1312
    10 17 3 7
    1 + 8 3 + 7
    9 10
    9 1
    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..
    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى .. يتبعهم الاسم (الباطن ) لظاهر آيات علم الساعة المجردة من كافة المداخلات الآخرى عدا علم الساعة
     ( دكل منق هت حغ أبو رع ) إجمالي عدده = 1936 
    *** فما معنى ذلك .؟؟؟
    *** ما هو الهدف من ذكر الاسم ورقمه الإجمالي .. والمراد الخفى من وراء ذلك .؟؟؟
    *** والإجابة تأتى من مضمون سؤال بيت القصيد المراد تعريفه للعالمين الذين يمترون فى قرآنه .. من الفهم والإدراك للمغزى الحقيقى لمضمون (( الإعجاز العلمى )) ذلك الإعجاز الذى إن لم يكن مستخرجا من المستترات فلا إعجازية له .!!!
    آولا : ـــــــــــــــ
    يقول الله تعالى في سورة الإسراء– آية 43،
    44 e ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا، تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا ) a.. تلك الآيات توضح أن هناك تسبيحا في السموات السبع والأرض لا نفقهه نحن البشر عنه شيئا ، ليس لعلة في أنفسنا بقدر ما هو تسبيح من أجناسه الأخرى بلغات لسنا على دراية بها ، أو علم بمضمونها . وما علينا سوى التوغل داخل باطن تلك الآيات لنستخرج منها الاسم الباطن الخفي الذي يتم التسبيح به .
    وطبقا لتبيان منظومة قواعد نظرية ( التكامل الطبائعى ) فى أستخراج ( الباطن
    ) ماعلينا سوى أن نبسط حروف الآيات لنبقى على الأصول ونحذف المكرر
    : .... ( ا هـ م ف ش ب ن و ت ى ض س ق ك ح ع ل ر د غ )



    الطابع الناري الطابع الترابي الطابع الهوائي الطابع المائي
    ا ب ق ح
    هـ ن ك ع
    م و ل
    ت ر
    د
    غ
    46 458 120 1312
    10 17 3 7
    1 + 8 3 + 7
    9 10
    9 1
    وبظهور الرقم الآصولى ( 9 ) من خلال توأمة الطابعين النارى والترابى ..
    وبظهور الرقم الكمالى ( 1 ) من خلال توأمة الطابعين الهوائى والمائى ..
     ( دكل منق هت حغ أبو رع ) إجمالي عدده = 1936 
    *** وكما الإعجاز يأتي عظيما كما الإنجاز يضحى باهرا ومنيرا .
    إذ أن اختفاء جزئية ( جس ) السفلية يعطى دلالة واضحة أن ذلك الاسم الباطن علوي النشأة والمنبت .
    إذ أن اختفاء جزئية ( يفص ) يعطى تأكيدا دامغا بأن ذلك الاسم الباطن ثابت العمل دائم المفعول وليس وقتيا وينتهي أمره .
    *** بناءً عليه يكون ذلك الاسم الباطن هو الذي تسبح به أملاك السموات السبع ( الذي تم ذكرهم بالتحديد العددي ) والأرض – التي آتى ذكرها ( فرديا ) وليس بصيغة الجمع .
    ** هل لذكر السموات بالعدد الرقمي مدلول عند الله تعالى .؟؟
    ** هل لذكر الأرض بصيغة المفرد مدلول عند الله تعالى .؟؟
    ** أم أن آيات القرآن القدسية بها تفاوت في التعبير . ..؟؟
    والإجابة على تلك الأسئلة وبناءً على قول الله تعالى إنه أنزله بعلم وبناءً على كافة الإعجازات السابقة نوضح الكم الإعجازى العظيم الجديد في آيات القرآن المعظم .
    ثانيا : ـــــــــــــــ
    يقول لله تعالى في فاتحة الكتاب القدسى المقدس الآقدس (( القرآن الكريم )) .
    e ( الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ،الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ، مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ، اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ) a .. تلك الآيات هى فاتحة القرآن وأم الكتاب لدى طائفة المسلمين، لا يجوز الصلاة بدونها مهما تلي من آيات أو سور أخرى، ويجوز الصلاة بها منفردة طالما المصلى لا يحفظ سواها، ويجوز التسابيح بها منفردة عن كافة الأسماء والآيات والسور.
    *** من هذا المنطلق يتبين لنا مدى قدسية تلك السورة ومدى مكانتها في الكتاب المقدس
    القرآني .. بل ومدى مكانتها الذاتية القدسية عند طائفة المسلمين فى كافة أرجاء المعمورة ( سنة وشيعه ) .
    وعليه نبسط حروف آياتها لنتبقى على الأصول ونحذف المكرر : ...
    ( ب س م ا ل هـ ر ح ن ى ك و د ع ت ص ط ق ذ غ ض )

    الطابع الناري الطابع الترابي الطابع الهوائي الطابع المائي
    م ب ك ل
    ا ن ق ر
    هـ و د
    ط ت ع
    ح
    غ
    55 458 120 1312
    10 17 3 7
    1 + 8 3 + 7
    9 9 10
    1
    وفى هدوء يسبق أعظم المفاجاءات العلمية على مر عصور التاريخ قاطبة ..
    يخرج علينا الرقم الأصولى ( 9 ) والكمالى ( 1 )
    ومن بعده يفاجاءنا بريحه الفياض الاسم الباطن لفاتحة أم الكتاب القرآني المقدس ..
     ( دكل منق هت حغ أبوط رع ) إجمالي عدده = 1945 

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 2:35 am